تسليك مجاري الكويت

هل يتم تنقية مياه الشرب من الفيروسات ؟

الفيروسات في الماء

تسليك مجاري

تصيب الفيروسات المنقولة بالمياه ملايين الأشخاص كل عام الذين يستهلكون المياه الملوثة ووفقًا لمنظمة الصحة العالمية يستخدم ما لا يقل عن ملياري شخص مصدر مياه شرب ملوث مع زيادة عدد سكان العالم وأصبحت مياه الشرب الآمنه أكثر ندرة ستزداد أهمية المعرفة بالفيروسات المنقولة بالمياه والأمراض الأخرى المنقولة بالمياه.

فيما يلي ستتعرف على الفيروسات التي تنقلها المياه وكيفية معرفة ما إذا كانت مياهك ملوثة وكيفية إزالة الفيروسات من المياه وحماية إمدادات المياه الخاصة بك.

كيف تدخل الفيروسات في الماء؟

تدخل الفيروسات إلى الماء عندما يتلوث الماء ببول أو براز إنسان أو حيوان مصاب يعمل نظام الصرف الصحي الذي يعمل بشكل غير صحيح وجريان مياه الأمطار الملوثة والفيضانات على زيادة المخاطر مياه الآبار والمياه من مصادر غير معقمة مثل البحيرات والأنهار معرضة بشكل خاص للتلوث.

في الواقع جميع مصادر المياه غير المعالجة معرضة لخطر التلوث الفيروسي والعديد من الدول النامية تعاني من تفشي فيروسات بسبب نقص الوصول إلى المياه النظيفة.

على الرغم من أن مصدر المياه من محطات التحلية لا يخلو من المخاطر في حالة حدوث فيضان أو كارثة طبيعية قد تفشل عمليات التطهير وتترك مصدر المياه لديك عرضة للفيروسات ومسببات الأمراض الخطيرة الأخرى.

كيف تختبر وجود فيروسات في الماء؟

الطريقة الأكثر دقة لاختبار وجود فيروسات في الماء هي إرسال عينة من الماء إلى المختبر في المختبر يتركز الماء في حجم أصغر بعد ذلك يتم الكشف عن الفيروسات من خلال استخلاص الحمض النووي أو الكشف الجزيئي ،مثل اختبارات تفاعل البلمرة المتسلسل .

على الرغم من عدم وجود مجموعات اختبار مياه منزلية في الوقت الحالي تكتشف الفيروسات إلا أن اختبار بكتيريا القولون المنزلي يمكن أن يشير إلى ما إذا كانت المياه تحتوي على كائنات مسببة للأمراض وتنبيهك إذا كان يلزم إجراء مزيد من الاختبارات.

توجد بكتيريا القولون في براز الإنسان والحيوان على الرغم من أنها لا تسبب المرض عادةً إلا أن وجودها يشير إلى وجود مسببات الأمراض الأخرى مثل البكتيريا والفيروسات والطفيليات.

يقوم الفنيون المختصون في محطات تحلية المياه باختبار المياه بشكل منتظم ولكن إذا كان لديك مصدر مياه اخر هذه تقع تحت مسئوليتك في اختبار الملوثات والتأكد من توفير مياه شرب صالحة وآمنة.

نظرًا لأن الآبار معرضة بشكل خاص للملوثات بعد هطول الأمطار الغزيرة والفيضانات يوصى بشدة باختبار المياه اليقظة وبغض النظر عن الاختبار فإن أي مصدر مياه غير معالج معرض لخطر التلوث الفيروسي لذلك يُنصح دائمًا باتخاذ التدابير الاحترازية لحماية منزلك وعائلتك من المرض.

أنواع الفيروسات المنقولة بالمياه

التهاب الكبد نوروفيروس والفيروسات العجلية هي أكثر الفيروسات المنقولة بالماء شيوعًا في جميع أنحاء العالم يمكن أن تنتشر عن طريق الشرب أو الاستحمام أو الاغتسال أو تناول الطعام المعرض لمياه ملوثة.

التهاب الكبد

هناك خمسة أنواع مختلفة من التهاب الكبد الفيروسي (A ، B ، C ، D ، ( E وجميعها تسبب التهاب الكبد ومع ذلك فإن التهاب الكبد A و E هما النوعان الوحيدان اللذان ينتشران من خلال المياه الملوثة.

تشمل أعراض التهاب الكبد A و E الحمى والضعف وفقدان الشهية والغثيان واليرقان الخبر السار هو أن غالبية المرضى يتعافون تمامًا وليس لديهم آثار جانبية طويلة المدى ولكن النظافة الجيدة وغسل اليدين وتجنب شرب مياه الصنبور أثناء السفر هي ممارسات جيدة لتجنب الإصابة بالمرض يوجد حتى لقاح التهاب الكبد الوبائي أ لكل من الأطفال والبالغين.

نوروفيروس

نوروفيروس هو فيروس ينتشر بسرعة وسهولة حيث لا يتطلب سوى كمية صغيرة من جزيئات الفيروس لإصابة الشخص بالمرض تشمل الأعراض الشائعة الإسهال والقيء والغثيان وآلام المعدة.

يعتبر نوروفيروس إلى جانب جميع مسببات الأمراض المنقولة عن طريق المياه أمرًا صعبًا لأنه يمكن أن ينتشر إلى ما وراء مياه الشرب إذا تم زراعة الطعام أو حصاده بمياه ملوثة فقد تمرض أيضًا على سبيل المثال قد يتم حصاد المحار ويمكن ري الفواكه والخضروات بمياه ملوثة.

للوقاية من نوروفيروس يوصى بغسل يديك كثيرًا وشطف الفاكهة والخضروات قبل الأكل وطهي المحار جيدًا وتجنب شرب الماء الذي قد يكون ملوثًا.

فيروس الروتا

يعد فيروس الروتا أكثر شيوعًا عند الرضع والأطفال الصغار ويسبب القيء والإسهال وفقدان الشهية وقد يؤدي إلى الجفاف يمكن أن يصاب البالغون أيضًا بالفيروس العجلي ولكن عادةً ما يكون لديهم أعراض أكثر اعتدالًا.

يوجد حاليًا لقاحان من لقاح الفيروسة العجلية مرخصين للأطفال ولكن لا يوجد لقاح للأطفال الأكبر سنًا أو البالغين يساعد غسل اليدين والنظافة الجيدة وتجنب الطعام والماء المحتمل تلوثهما في منع انتشار فيروس الروتا .

غسيل اليدين

كيف تزيل الفيروسات من الماء؟

يمكن إزالة الفيروسات من الماء من خلال الكلور ومعالجة المياه بالأوزون والتنقية فوق البنفسجية والتقطير والترشيح الفائق وغليان الماء.

1. الكلور

يقضي الكلور على الفيروسات ومسببات الأمراض الأخرى من الماء من خلال تفاعل كيميائي عند إضافة الكلور إلى الماء يتشكل حمض ضعيف يسمى حمض هيبوكلوروس يخترق جدران الخلايا من الفيروسات والبكتيريا ويدمرها من الداخل إلى الخارج.

يعتبر الكلور خيارًا شائعًا في مراكز معالجة المياه حول العالم لأنه يستمر في الحفاظ على نظافة المياه مع مرور الوقت ومع طعم ورائحة الماء بشكل كبير.

2. معالجة مياه بالأوزون

تزيل معالجة المياه بالأوزون الفيروسات والملوثات الأخرى المزعجة من الماء عن طريق الأكسدة بالأوزون (O3 ) و مركب أكسجين وأحد أقوى مؤكسدات الطبيعة في معالجة المياه بالأوزون .

يتم إنشاء الأوزون أولاً في مولد الأوزون ثم يتم حقنها في الماء حيث تعمل على أكسدة المواد العضوية الموجودة في أغشية الفيروسات والبكتيريا والطفيليات هذا يضعف خلاياهم ويمزقها ويقتلها لا تقضي معالجة مياه الأوزون على الفيروسات ومسببات الأمراض الخطيرة فحسب بل إنها أيضًا سريعة بشكل لا يصدق وتنقي المياه في غضون ثوانٍ.

3. تنقية الأشعة فوق البنفسجية

تستخدم أنظمة التنقية بالأشعة فوق البنفسجية ضوء الأشعة فوق البنفسجية لإتلاف الحمض النووي للفيروسات والكائنات الحية الأخرى مما يجعلها غير قادرة على التكاثر وغير قادرة على نشر المرض في إمدادات المياه.

ومع ذلك فإن أنظمة التنقية بالأشعة فوق البنفسجية تكون أكثر فاعلية عندما تتم معالجة المياه مسبقًا بواسطة مرشح مختلف مثل مرشح الرواسب لأن الأوساخ والحطام تحمي الفيروسات والبكتيريا الدقيقة وما إلى ذلك من ضوء الأشعة فوق البنفسجية.

عندما يتم تصفية المياه مسبقًا يمكن لأنظمة التنقية بالأشعة فوق البنفسجية إتلاف 99.9٪ من الكائنات الحية.

خدماتنا :

تسليك مجاريتسليك مجاري الكويت